الأخبار الزائفة.. الجائحة الأخرى لسنة 2020 !



إذا كان تفشي جائحة فيروس كورونا المستجد الحدث الأبرز الذي ميز السنة التي تشارف على الانتهاء، فلا يجب أن ننسى “جائحة” أخرى ألقت بظلالها على 2020، ألا وهي الأخبار الزائفة.    ففي عالم الإعلام، لاسيما الشبكات الاجتماعية، كانت 2020 سنة فريدة شهدت وابلا من الأخبار الكاذبة والتكهنات ونظريات المؤامرة وتزوير الوثائق. وهي ظاهرة أطلقت عليها منظمة الصحة العالمية اسم ”الوباء المعلوماتي”، أو فيروس الأخبار الزائفة.    فقد واكبت ظهور فيروس كورونا بداية السنة موجة من التضليل الإعلامي انتشرت أكثر من الفيروس نفسه، مما أعطى لهذه الجائحة بعدا تجاوز جانبها الصحي.    وبالفعل، فقد تم تداول العديد من المحتويات الخاطئة، بل الخطيرة في بعض الأحيان، بسرعة البرق على الإنترنيت وعلى تطبيقات المراسلة الفورية، مما ساهم في تضليل المواطنين الذين كانوا في حالة من الارتباك بسبب هذا الفيروس. وبالموازاة مع ذلك، كان على وسائل الإعلام أن تؤدي دورها في رصد الأخبار الزائفة وتفنيدها.   هذا الدور في “تحري الحقائق” هو الذي اضطلعت به وكالة المغرب العربي للأنباء بكل نجاح، حيث أطلقت في مارس الماضي، موقع “mapanticorona.map.ma” المخصص لنشر جميع المعلومات الموثوقة وذات المصداقية المتعلقة بالجائحة، بهدف إطلاع الرأي العام بتطورات (كوفيد-19)، ولكن، وقبل كل شيء، للتصدي للأخبار الزائفة التي يتم تداولها حول هذا الموضوع.    وكان إطلاق هذا الموقع الإخباري الجديد مصحوبا بأشكال جديدة من القصاصات، أبرزها “الصواب من الخطأ” و”التبسيط”، والتي …



Source link

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق