مجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة يبرز في ندوة رقمية دولية تجربته في مجال الانفتاح والذكاء الرقمي


شكلت أشغال المنتدى الرقمي “جهات منفتحة وذكية”، المنعقد أمس الجمعة، مناسبة لإبراز تجربة مجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة في مجال الشراكة من أجل الحكومة المنفتحة، التي أصبح المجلس عضوا رسميا فيها منذ شهر أكتوبر 2020.

ويهدف المنتدى المنظم من جمعية “إيمباكت” للتنمية، بشراكة مع الشبكة العربية الرقمية، ومنظمة التعاون والتنمية الاقتصادية، والمعهد الديمقراطي الوطني.، (يهدف) إلى الدفع بالالتقائية في السياسات العمومية المتعلقة بالانفتاح والذكاء، والاستفادة من الممارسات الدولية وتبادل التجارب الفضلى في هذا المجال.

وابرزت رئيسة مجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة، السيدة فاطمة الحساني، بالمناسبة، أن انخراط مجلس الجهة في مبادرة الشراكة من أجل الحكومة المنفتحة، هو تفعيل لتوصيات المناظرة الأولى حول الجهوية الموسعة بمدينة اكادير في دجنبر2019، التي نصت على تحديث الإدارة، والنهوض بمستوى كفاءاتها عبر المزيد من الدعم والاشتغال على تقوية النخب الحقيقية والكفاءات السياسية من اجل ضمان طفرة متناغمة مع سياسات الديمقراطية.

وأضافت السيدة الحساني، أنه من أجل كسب رهانات انخراط الجهة في هذه المبادرة، فسيتم اعتماد مخطط عمل جهوي للحكومة المنفتحة المحلية لجهة طنجة تطوان الحسيمة للفترة ما بين 2020 – 2022، مشيرة إلى أن الشراكة مع المجتمع المدني، ستمثل لبنة رئيسية لإنجاح مخطط العمل هذا، وتفعيل التزامات الجهة من اجل تطبيق مبادئ مبادرة الشراكة من أجل الحكومة المنفتحة المحلية.

وأكدت رئيسة المجلس، على أن تبادل الخبرات وتعزيز التعاون مع مختلف الفاعلين في ورش الانفتاح والذكاء سيضمن الدفع بهذا الورش والعمل على عصرنته و تحديثه في إطار من التنسيق و التكامل والتفاعل بين مختلف الفاعلين، معربة عن استعداد المجلس للانخراط في هذا الورش للانفتاح على المواطن وتحسين الخدمات التي يروم المجلس تقديمها اليه، وكذا الانخراط في كل مبادرات للاتقائية والتنسيق و التعاون في مجال الانفتاح و الذكاء.

من جهتها، أبرزت ممثلة مجلس الجهة لدى مبادرة الشراكة من أجل الحكومة المنفتحة، السيدة حنان الخشاني، أن مشروع برنامج العمل لسنوات 2020 – 2022، يتضمن التزامات في مجال الحصول على المعلومة وشفافية الميزانية والمشاركة المواطنة والإدماج الاجتماعي والتحسيس والتواصل كما سيتضمن التزامات للحد من الآثار الاقتصادية والاجتماعية لوباء كوفيد19 في الجهة.

وذكرت السيدة الخشاني، ضمن عرض قدمته بالمناسبة، أن مشروع خطة العمل من طرف الذي تبناه المجلس وسيتم عرضه على مبادرة الحكومة المنفتحة، يتقاطع مع البرنامج الوطني للحكومة المنفتحة، في المحاور التي تم ذكرها.

من جانبها، اعتبرت ممثلة برنامج “تشارك” الممول من طرف الحكومة البريطانية، السيدة يسرى الحطيب، أن انضمام مجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة إلى مبادرة الحكومة المنفتحة المحلية سيحقق استدامةً للنتائج التي حققها البرنامج مع المجلس.
وأبرزت السيدة الحطيب، في عرض مماثل، أن توجهات هذه المبادرة تتماشى تماما مع المحاور التي اشتغل عليها برنامج تشارك مع شريكه مجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة كتعزيز الشفافية، الوصول إلى المعلومة، الدمج الاجتماعي والمشاركة المواطنة.
وأشارت ممثلة برنامج “تشارك”، إلى أهمية المقاربة التشاركية التي تم اعتمادها في صياغة خطة العمل، وذلك عبر تنظيم عدة ورشات عمل في مختلف أقاليم الجهة بحضور أكثر من 60 جمعية، وكذلك عبر إطلاق منصة إلكترونية لتلقي المقترحات من طرف المواطنين.

تجدر الإشارة، إلى أن المنتدى الذي عرف مشاركة الكاتب العام لوزارة الاقتصاد والمالية وإصلاح الإدارة، السيد محمد العمومري، ونائب رئيس مجلس النواب، السيد محمد أوزين، قد تميز بتقديم عروض من طرف ممثلي مؤسسات عدد من المؤسسات الجامعية والمنظمات الدولية والمجتمع مدني، حول التجارب والخبرات التي راكموها في هذا الباب وتدارس إمكانيات تعزيز التعاون مع مختلف الفاعلين المعنيين في ورش الانفتاح والذكاء، باعتبارهما ركيزتين أساسيتين لتحقيق التنمية.

L’article مجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة يبرز في ندوة رقمية دولية تجربته في مجال الانفتاح والذكاء الرقمي est apparu en premier sur الموقع الرسمي لمجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة.



Source link

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق