تفاصيل رأي المجلس الأعلى للقضاء بشأن قانون هيئة محاربة الرشوة


 توصل مجلس النواب برأي المجلس الأعلى للسلطة القضائية بشأن مشروع قانون الهيئة الوطنية للنزاهة والوقاية من الرشوة ومحاربتها.

 ويتضمن رأي المجلس الأعلى للسلطة القضائية، الذي اطلع عليه “تيلكيل عربي”  عددا من الملاحظات على مشروع القانون، التي من شأنها فتح مزيد من النقاش بشأنه داخل مجلس النواب.

 التداخل مع النيابة العامة

 توقف رأي المجلس الأعلى للسلطة القضائية عند التداخل بين الصلاحيات التي أوكلها المشروع للهيئة الوطنية للنزاهة والوقاية من الرشوة والنيابة العامة.

 في هذا الصدد، لاحظ المجلس الأعلى للسلطة القضائية أن الفقرة الثانية من المادة 7 من مشروع القانون تعطي الهيئة صلاحية البحث في المخالفات ذات الطابع الزجري ولو سبق للنيابة العامة أن قررت الحفظ في شأنها على نحو يتعارض مع أحكام الدستور والقانون التي لا تسمح بمراجعة قرارات القضاء إلا من طرف الهيئات القضائية المختصة، ولا يحق تبعا لذلك أن تراقب جهة إدارية قرارات النيابة العامة التي تبقى جزء من السلطة القضائية.

 ويقترح المجلس الأعلى للسلطة القضائية جعل حق الهيئة في اجراء أبحاث بشأن القضايا التي اتخذت النيابة العامة قرارا بالحفظ في شأنها قاصرا على المخالفات المالية والتأديبية التي تستوجب عقوبات إدارية دون تلك التي تستوجب المتابعات الجنائية.

 من جهة أخرى، لاحظ المجلس الأعلى للسلطة القضائية أن المادة 23 من مشروع القانون تعطي لرئيس الهيئة صلاحية تكليف أحد مأموري الهيئة من أجل التدخل فورا لمعاينة حالة من حالات الفساد وتحرير محضر بذلك، مع أن رئيس الهيئة جهة إدارية ولا يعقل أن يسخر المأمور لضبط حالة التلبس بالجريمة دون اشعار النيابة العامة.

ويرى المجلس أن المنطق القانوني السليم يقتضي النص على اشعار النيابة العامة فورا للاشراف على عملية ضبط حالة التلبس، باعتبار ذلك من مهام الشرطة القضائية التي تبقى تحت سلطة النيابة العامة وقاضي التحقيق وحدهما وفقا لما ينص عليه الفصل 128 من الدستور.

 كما لاحظ المجلس الأعلى للسلطة القضائية أن البند 4 من المادة 4 يسمح للهيئة بطلب تعميق البحث أو التحري من أي جهة  في الأفعال التي ثبت للهيئة بناء على معطيات أو مؤشرات أنها حالات فساد من شأنه أن يشمل النيابة العامة والشرطة القضائية، مما يجعلها غير دستورية، نظرا لأن قضاة النيابة العامة لا يتلقون التعليمات من أي جهة باستثناء رؤسائهم التسلسليين.

 تمثيلية القضاة

في هذا الصدد، لاحظ المجلس الأعلى للسلطة القضائية أن الهيأة تتكون بالإضافة إلى الأعضاء المعينين بظهير شريف وأعضاء يعينون من طرف السلطتين التشريعية والتنفيذية مقابل استثناء السلطة القضائية وهو لا ينسجم مع مقتضيات المادة الأولى من الدستور، هذا فضلا عن أن تعيين قضاة كأعضاء في الهيئة سيشكل لبنة أساسية وقيمة مضافة تساهم في نجاح عمل الهيئة.

 ومن أجل ذلك، طالب المجلس الأعلى للسلطة القضائية منحه صلاحية تعيين قاضيين من ذوي الخبرة بمجلس الهيئة اسوة بالقوانين المنظمة لمجموعة من المؤسسات الدستورية كالمجلس الوطني لحقوق الانسان والمجلس الوطني للصحافة ومجلس المنافسة.

 صلاحيات رئيس الهيئة

 يرى المجلس الأعلى للسلطة القضائية أن مجموعة من الصلاحيات ركزها مشروع القانون في يد رئيس الهيئة، وخاصة فيما يتعلق بتلقي التبليغات واجراء الأبحاث والتحريات واتخاذ القرارات المناسبة بشأنها، وحصرت دور باقي الأعضاء في المهام الاستشارية، حيث يقرر الرئيس ونوابه في الملفات المطروحة عليه ويكتفي باطلاع باقي الأعضاء على القرارات المتخذة بشأنها وتعليلها، وهو ما يجرد الهيئة من صلاحيتها ويتنافى مع روح مقتضيات الدستور التي تنظم الهيئة كمؤسسة لها صلاحياتها واختصاصاتها ولا تسند هذه الصلاحيات والاختصاصات إلى رئيسها.

The post تفاصيل رأي المجلس الأعلى للقضاء بشأن قانون هيئة محاربة الرشوة appeared first on تيل كيل عربي.



المصدر

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق