مشكل قسم الإنعاش بمستشفى شفشاون يتجه نحو الحل النهائي.. ووزير الصحة يتفاعل – شمالي


بعد الحملة التي أطلقها نشطاء من شفشاون، أفاد نائب رئيس جماعة شفشاون، حسن الدحمان، أن مشكل قسم الإنعاش بالمستشفى الإقليمي محمد الخامس بشفشاون يتجه نحو الحل النهائي.

وعبر نائب الرئيس في تدوينة على حسابه الشخصي “فايسبوك”، عن شكره لكل من ساهم في تحريك هذا الملف وإيصال صوت ساكنة الإقليم إلى المسؤولين.

وفي سياق متصل، أكدت النائبة البرلمانية، مريمة بوجمعة، أنها ناقشت الموضوع مع وزير الصحة، معتبرا أن إغلاق قسم الإنعاش بشفشاون كل هذا الوقت وفي هذه الحالة الحرجة التي يمر منها الإقليم، لا يليق وغير ممكن، واعدا البرلمانية بإجراء اتصالاته لاتخاذ المتعين.

وسبق لعامل إقليم شفشاون، محمد ودان العلمي، أن وعد الساكنة لإيجاد حل مستعجل لقسم الإنعاش، السنة الماضية (نوفمبر 2019، بعد اتصالاته بالمدير الجهوي للصحة، مع استقباله كذلك وزير الصحة قبل بضعة أشهر، إلا أن الحالة بقسم الإنعاش بشفشاون ظلت كما هي، قبل أن تحرك الوفيات الأخيرة التي عرفها الإقليم جراء وباء كورونا، (حركت) غضب الساكنة التي طالبت بحل عاجل لإنقاذ الأرواح.

واشتكى عدد من الفعاليات الجمعوية والسياسية بإقليم شفشاون، من تأخر فتح قسم الإنعاش بمستشفى محمد الخامس ب”شفشاون العالمية” أمام ارتفاع حالات الإصابة بكوفيد 19 بالإقليم.

وراسلت النائبة البرلمانية، مريمة بوجمعة، وزير الصحة لمطالبته بالإسراع العاجل في فتح قسم الإنعاش بمستشفى محمد الخامس بشفشاون، مشيرة إلى أن “عدم الإسراع العاجل في فتح قسم الإنعاش بمستشفى محمد الخامس بشفشاون، ومده بطبيب مختص في الإنعاش يعرض حياة الحالات الصعبة والحرجة وحالات مرضى آخرين للخطر”.

وقالت مريمة بوجمعة، إنه “أمام تزايد ارتفاع حالات الإصابة بكوفيد 19 بإقليم شفشاون، لا زال قسم الإنعاش بمستشفى محمد الخامس مغلق لما يقرب السنة ولا يقدم خدماته المستعجلة للمرضى خاصة ممن يستدعي وضعهم الصحي تدخلا عاجلا مما يعرض حياتهم للخطر قبل نقلهم للمستشفى الجهوي سانية الرمل الذي يعرف بدوره ضغطا كبيرا إثر تزايد حالات الإصابات المسجلة يوميا”.

وأضافت البرلمانية، أن “قسم الإنعاش توقف عن تقديم خدماته لساكنة تقدر ب 500 ألف نسمة نظرا لافتقاره لطبيب مختص في الإنعاش، علما أن المستشفى الإقليمي محمد الخامس لمدينة شفشاون هو الوحيد الذي يقدم خدماته في إطار محاربة الفيروس المستجد كوفيد 19 لكل ساكنة الإقليم الذي يغلب عليه الطابع القروي”.

وساءلت النائبة البرلمانية، الوزير عن “الإجراءات المستعجلة التي ستعتمدونها لإعادة فتح قسم الإنعاش في القريب العاجل ومده بالأطر الصحية اللازمة”.

من جانبه، راسل منتدى حقوق الإنسان بشمال المغرب، فرع شفشاون، عامل إقليم شفشاون، يوم 26 أكتوبر 2020، للمطالبة بالتدخل من أجل فتح قسم الإنعاش بمستشفى محمد الخامس، حيث اعتبر أن الإغلاق في وجه المرضى منذ أمد بعيد، انتهاكا صارخا للحق في الحياة المكفول بالمواثيق والعهود الدولية.

وأكد المنتدى، أن مبررات الإدارة بخصوص هذا الإغلاق غير منطقية ولا تتوافق مع التوجهات الصحية للحكومة المغربية، الشيء الذي يشكل انتهاكا صارخا لأسمى حق في الحياة.

واستنكر منتدى حقوق الإنسان، هذا الإغلاق غير المشروع، مطالبا بالإسراع بفتح هذا القسم انقاذا لحياة الأبرياء، مهددين بخصوص جميع الأشكال النضالية لتحقيق هذا المطلب المشروع.





Source link

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق