دروس من التاريخ.. فرنسا وصناعة الكراهية


هوية بريس – يوسف الوهابي العلمي

التاريخ يخفي في طياته الكثير من الحقائق خصوصا اذا علمنا انه يكتب بأيدي المنتصر و المنتصر سيخفي كل جرائمه وهزائمه وهذا ما يجعلنا نعود إلى الماضي لنقلب صفحات التاريخ حول حقائق قد لا يعرفها الكثير من الناس.
وفي مستهل حديثنا عن فرنسا وتاريخها نتوقف مع كلمة للرئيس الأمريكي ترامب قبل سنة شديدة اللهجة للرئيس الفرنسي وذكره أنه لولى تدخل أمريكا لكان الفرنسيون يتحدثون الألمانية عوض الفرنسية خطاب ترامب هذا يجعلنا نتأمل لماذا الألمان توجهو لباريس بجيوشهم و أسقطوا هيبة الجيش الفرنسي الذي فر إلى مرسلية تاركا العاصمة في يد الألمان ووقع على هدنة تعترف بالسيادة الألمانية على باريس.
الحقيقة أن ألمانيا بعد هزيمتها في الحرب العالمية الأولى فرضت عليها فرنسا المنتصرة أن تدفع خسائر الحرب وهي أموال طائلة وأن تستغل ثرواتها و عمالها بأبشع الطرق لتتحول ألمانيا إلى مزرعة للفرنسيين
كان لهذا الوضع نتائج كارثية على المواطن الألماني الذي عاش الفقر و العجز و الأزمات الاقتصادية ليصل الأمر إلى المجاعة. هذا ما غذى الأفكار النازية العنصرية لتصبح لها حاضنة في المجتمع استطاع من خلالها هتلر أن يتحول إلى بطل قومي عند الألمان، لتنتشر أفكار الكراهية و الإنتقام و لتطغى فكرة العرق الألماني الأسمى، كان الاستغلال الفرنسي أحد أهم الأسباب من انتشار هذا الخطاب وبعد سنوات ستقرر ألمانيا التوقف عن الدفع لفرنسا و ستبدأ في سباق التسلح السري و الإعداد للانتقام و التوسع.
وفي سنة 1939 قرر الألمان غزو بولندا ممى دفع الفرنسيين إعلان الحرب على الألمان اعتقد الفرنسيين انهم الأقوى نظرا لتاريخهم وهزم الألمان في الحرب العالمية الأولى لكن المفاجئة كانت ألمانيا مستعدة للحرب بتسلح جيد الذي جعلهم يسحقون القوى الفرنسية.
فرض الألمان على فرنسا توقيع هدنة بشروط مدلة و اعتراف بالسيادة الألمانية على الجزء الشرقي و الغربي من فرنسا ولم يبقى للفرنسيين إلا جزء صغير في الجنوب الشرقي، ما فعلته ألمانيا يومها كان نتاج الطغيان الفرنسي و استغلالها لسنوات
واليوم عندما نرى مجموعة من التيارات الإرهابية تهاجم الفرنسيين. ألم تنتبه فرنسا أنها تتدخل في الكثير من الدول الإفريقية و تستغلها وتفرض عليها سياساتها ألا يعيدنا هذا لنتذكر كيف تحول الشعب الألماني المحب للفنون و العاشق للحرية إلى شعب يتبني الأفكار النازية العنصرية و متبني ثقافة الكراهية و الإنتقام و التي تسببت في مقتل 50 مليون إنسان في الحرب العالمية الثانية.
واليوم عندما نرى الرئيس الفرنسي ماكرون يتحدى أمة المليار و نصف برسومات مسيئة لرسولنا في بنايات شاهقة وتحت حراسة الشرطة الفرنسية ويعتبر ذلك حرية في المقابل لا يقبل انتقاد الرئيس التركي له و الملايين من المسلمين الذين انتقدوا تصرفات فرنسا يعتبرونهم متشددين مع العلم أن القانون الفرنسي يجرم الإساءة على أساس العرق أو اللون ولا يقبل التشكيك في محارق الهولوكوست، أليس هذا تناقضا واضحا و مكشوفا و انحيازا ضد المسلمين. ألم تتعلم فرنسا من تاريخها و سياساتها التي ولدت الكراهية و ثقافة الانتقام ألم يتساءل عقلاء فرنسا أن هذا الإرهاب الذي يستهدفها قد يكون بسبب سياساتها وتدخلها في شؤون دول من المفروض أن تكون سيدة قراراتها أليست فرنسا بهذه الطريقة تغذي الأفكار الإرهابية والمتطرفة ؟

The post دروس من التاريخ.. فرنسا وصناعة الكراهية appeared first on هوية بريس.



المصدر

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق