لهذه الأسباب قطاع سيارات الأجرة “الصنف الكبير” بالفنيدق يعيش شللًا تامًا


taxis

يعيش قطاعُ سائقي سيَّارات الأجرة الصنف الكبير بمدينة “الفنيدق”، شللًا تامًّا منذ انتشار فيروس “كورونا” المستجد ببلادنا، خصوصًا بعد الأزمة الاقتصاديّة الَّتِي خيَّمت على جُلّ القطاعات.

أحد سائقي الطاكسي، أكَّد لموقع “لاديبيش 24″، أنَّ إغلاق المعبر الحدودي “تاراخال” بين مدينتي سبتة والفنيدق، تسبَّب في موت سريري لقطاع سيَّارات الأجرة بالمدينة، إذ كان الأخير ينتعش بعدد التنقلات، الَّتِي كان يقوم بها العاملون بسبتة من مدن المضيق، وتطوان، ومرتيل.

واسترسل المتحدث ذاته، أنَّ انتشار فيروس “كورونا” المستجد، فاقم الوضع الاقتصادي بالفنيدق، وساهم في تعميق المعاناة، حيث إنَّ عددًا من السائقين الَّذِينَ يشتغلون في الخطوط الرابطة بينها وبين باقي المدن المجاورة، وجدوا أنفسهم على حافة الإفلاس.

من جانبهم، عبَّر السائقون، عن مدى استيائهم من الوضع الاقتصادي الحالي، مُشدّدين على أنَّهم يجلسون بالمحطة لساعات طوال دون تمكنهم من تسديد التكاليف الَّتِي يفرضها التنقّل بالسيارة، بسبب تدنّي هامش الربح وانعدامه في حالات كثيرة.

L’article لهذه الأسباب قطاع سيارات الأجرة “الصنف الكبير” بالفنيدق يعيش شللًا تامًا est apparu en premier sur La Depeche 24h.



Source link

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق