لهذه الأسباب.. ساكنة باب برد تعرب عن سخطها


عبَّرت ساكنة مركز باب برد بإقليم شفشاون، عن سخطها “العارم” إزاء الحالة “المُتردية” الَّتِي تُوجد عليها الأحياءُ والأزقّةُ.

حسب مصدر جمعوي، فإنَّ شوارع المدينة تحوَّلت إلى مسابح من الوحل يجعل المرور منها صعبًا، خصوصًا مع التساقطات الأولى الَّتِي استقبلتها المنطقة.

وأضاف المصدر ذاته لجريدة “لاديبيش”، أنَّ الساكنة تُرجع السبب إلى عمليات الحفر والإصلاح الَّتِي أطلقها المقاول المفوض له أحد المشاريع التنمويّة، مُوضّحين أنَّ الأمر يكاد يتكرّر كلَّ سنة، إذ تنطلق الأشغال في الفترة نفسها الَّتِي تشهد التساقطات المطريّة، ممَّا يتسبّب في توقفها وتخريب البنية التحتيّة وتدهورها في الآن نفسه، حسب تعبيرهم.

كما أنَّ الساكنة مُستاءة جدًّا من التدبير العامّ لمشاريع الإصلاح والترميم بالمنطقة، متسائلةً عن سبب انطلاق المشاريع في فصل الشتاء، بدل الفصول الأخرى، الَّتِي تشهد طقسًا مُعتدلًا يُساعد على إنجاحها، عوض إيقافها وتشويه المنظر العامّ. وتُناشد الساكنة، تبعًا للمصادر عينها، الجهات المسؤولة بضرورة التدخّل العاجل والآني للوقوف على حجم الأضرار الَّتِي لحقت بهم، وكذا إيجاد حلول عاجلة لهَذَا الوضع.

L’article لهذه الأسباب.. ساكنة باب برد تعرب عن سخطها est apparu en premier sur La Depeche 24h.



Source link

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق